مرحبا بكم في المنصة الرسمية لألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2022

الألعاب مكلفة جدا

لكل الأحداث الهامة فواتير معتبرة ولا تشكل التظاهرات الرياضية استثناء، فقد تصل تكلفتها إلى ملايين أو ملايير الدولارات المتمثلة في استثمارات هائلة تمنحها البلدان المنظمة التي تضع خطط التكاليف على مدار عدة سنوات.

متطلبات واضحة

تجرى دراسات معمقة لكل ملف قبل إسناد أي منافسة ذات طابع أولمبي لأي بلد أو مدينة حيث تستقبل اللجان التنظيمية ملفات الترشح وتدرسها بعناية بالموازنة بين جودة الهياكل القاعدية للبلدان المرشحة ومشاريع الاستثمار بشكل خاص.

ومن الضروري وضع رؤية رياضية واقتصادية وسياحية وعمرانية كاملة قبل السعي لنيل شرف تنظيم حدث عالمي، ويجب تكثيف عملية تأهيل الرياضيين وكذا تحسين الأعمال التجارية والنشاطات المتعلقة بالمنافسة. لقد انشات مدن جديدة او جرى تحويلها كليا استيفاءً للمعايير الخاصة بمثل هذه المنافسات، على غرار مدينة سانت دونيس الجاري تحويلها من ضاحية مهمشة إلى منطقة تجارية راقية على هامش ألعاب باريس 2024.

نموذج برشلونة

من المهم التذكير بأن كل الألعاب الأولمبية لنصف القرن الماضي كانت بمثابة خسارة مالية فادحة للبلدان المنظمة باستثناء العاب برشلونة1992 والتي تم استغلالها في إعادة إحياء العاصمة الكتلونية وجعلها مدينة نابضة بامتياز.

من هذا المنطلق من الواجب مراعاة كل هذه العناصر والاستفادة من تنظيم الألعاب المتوسطية وكذا الاقتداء بالمدينة الإسبانية. إن وهران بحاجة إلى استثمارات كبيرة لمرافقة الجزائر الجديدة في تألقها الذي تستحقه قبل التوجه إلى تحديات عالمية أخرى.

X